فـَطّـومْ '
@Fatom_alsaegh - Tweeted on 5th August 2012 02:08
 @abulojain1 

( تغريدات أبو لجين بخصوص ملف الإعتقال )



لا شك أن المتاجرة في قضية المعتقلين عملٌ مٌشين وقبيح من أي فئة كانت .. والصادق هو من يعمل ويُنجز بأي طريقة يرى أنها مناسبة 
وفيها مصلحة للجميع ، وهناك أشخاص لم يكتبوا عن هذا الملف ولكنه يؤرقهم , ويعملون بطرق عملية شتى لصالح قضية المعتقلين ولا يعرف عنهم ولا يعرف عنهم أحد إلا بعض الخواص من أصحابهم ..أقول هذا الكلام عندما أرى أن بعض الأشخاص يُهضم حقه وتُهدر جهوده لأن بعض المزايدين على قضية المعتقلين لا يهمهم إلا ما وافق آراءهم , وكل شخص قدّم مبادرة يرى أنها الطريقة المثلى  لحلحلة الملف لحلحلة ملف الاعتقال قاموا بالتشكيك في نواياه والضرب بجهوده عرض الحائط ! وقد أمرنا الله بالعدل مع الآخرين مهما اختلفنا معهم ..
 لا يهمني الأمير محمد بن نايف ولا الأمير خالد بن طلال ولكن يهمني أن أتبع الحق الذي أدين الله به رضي من رضي وغضب من غضب قد يختلف البعض مع الأمير خالد بن طلال وهذا شأنهم كما أنّي أتفق معه في أمور وأختلف معه في أخرى بل أعارضه على أمور وانتقده فيها وهو يعلم أني لا أجامله ولا أستحي أن أقول الحق الذي أعتقده , ولكن  من العدل أن أذكر جهود أبي الوليد في مواقفه في قضية المعتقلين فمنذ سنوات وهو يستقبل ما يتعلق بقضايا المعتقلين ويرسلها إلى الجهات الرسمية، ليس فقط للأمير محمد ولكن أكثر من جهة حتى يضمن وصولها يفعل ذلك شافعا وراجيا ..كما أنه استقبل الكثير من أهالي المعتقلين في منزله بالتنسيق معي ومع غيري .. واسألوا من شئتم من سأذكرهم اسألوا إخوة الشيخ يوسف الأحمد والشيخ الجليل والشيخ سليمان الدويش وعبدالعزيز العريفي والخلاقي والراشد وغير المشاهير ممن أعرفهم وغيرهم والله وأنا شاهد على ذلك .. ولم يتخل عن صاحبه الشيخ خلف العنزي حتى تعقّد موضوعه مع الداخلية .. كما أنه كان يرسل لبعض من أعرفهم من السجناء غداءهم وعشاءهم داخل السجن !! .. وأنا على ذلك من الشاهدين .. 
خالد بن طلال ليس موظف في الدولة حتى يلام ولا يتبع أي جهة  ولكنه يعمل ويشفع بالطريقة التي يستطيعها وفي كل لقاء له مع محمد بن نايف ! يفتح معه هذا الملف .. وقد استقبلت شخصيا الكثير من الرسائل من أهالي المعتقلين وجمعت في ملفات وسلمها شخصيا إلى الأمير محمد بن نايف وقام بإجراء اتصالات مع بعض أهالي المعتقلين واتصل شخصيا على محمد بن نايف من أجلهم بعضها بطلب مني وبعضها حسب الأوراق المعروضة عنده بخصوص المعتقلات من النساء فقد اتصل علي وسألني عن حقيقة وجود المعتقلات فنقلت له ما يُكتب في الإنترنت وبعض الأسماء التي نُشرت. فاتصل على مكتب الأمير محمد بن نايف وذكروا له أن المعتقلات وأنه لا يوجد معتقلات إلا الأسيرة هيلة القصير , لأن عليها حكم شرعي ...وثلاث نساء في الرعاية ..وفي اليوم التالي من اتصال الأمير خالد بمكتب الأمير محمد صدر بيان رسمي من الداخلية بخصوص المُعتقلات ..وعصر أمس السبت أتصل خالد بن طلال على برنامج الجواب الكافي في قناة المجد بوجود الشيخ عبد الله الركبان وتحدث عن موضوع المعتقلين ومما ذكره في ملف المعتقلين أكد على مبدأ " حاكموهم أو أطلقوهم " كما ذكرنا ذلك في مقال لجينيات الأخير ووضعنا بعض الحلول وأما بخصوص المعتقلات فقال  أن هناك من يقول أن هناك معتقلات في السجون الأمنية فأنا مستعد وأٌقسم بالله على ذلك وهو يريد الإصلاح أن من لديه قريبة في السجون الأمنية أن ينسق مع  موقع  لجينيات ومستعد أن أذهب بهم إلى الأمير محمد بن نايف .. أو يتفاهم معه بشأنها أن من لديه قريبة في السجون الأمنية أن ينسق مع  موقع  لجينيات ومستعد أن أذهب بهم إلى الأمير محمد بن نايف .. أو يتفاهم معه بشأنها بخصوص المعتقلين لم نرد أي شفاعة خير فأنا مستعد أن استقبل أي خطاب يصلني وأقوم بإيصالها إلى خالد بن طلال وأن أثق في صدقه في إيصالهاالبعض ممن يزعمون أو يظنون نصرة  المعتقلين لم يعجبهم هذا الكلام  بإن هذا استجداء .. طيب ما الحل عندكم  .. الرجل قدم ما يستطيع هو ليس موظف رسمي حتى يأمر بإطلاقهم ولم يطلب منه أحد أن يقوم بذلك ولكن تبرع منه في عمل أي شيء من أجلهم وبالطريقة التي يراها مناسبةوأقول : الرجل قدم ما يستطيع لخدمة هؤلاء المعتقلين فماذا قدمتم أنتم ؟!! ..  فليت من يرون أن الحل هو بالاعتصامات ... أن الحل هو بالاعتصامات ويكتبون من خلف الشاشة أن يكونوا صادقين في أقوالهم ويكونوا في مقدمة المعتصمين ليثبتوا مطالباتهم قولا وفعلا
 امقت الرجل الذي يطالب الناس بفعل وهو أكذبهم فعلا  .. فإذا كنت ترى أن الحل هو في الاعتصام فلماذا لا تصدق مع نفسك وتكون في المقدمة أحب الصدق واحترم الصادق حتى لو ما اتفقت معه .. لأني اقرأ من الأسماء المعروفة والذي يظهر بصورته وهو يرى أن الحل هو الاعتصامات ولكن هذا الذي يطالب من أكذب الناس فعلا تفلا تراه  في مقدمة الذي يخرجون للاعتصام ولو كان صادق لرأينا صوره في المقاطع وفي مقدمتهم ، بل أن البعض كان في مقدمة من اعتصموا عند الداخلية وعندما قضى حاجته وخرج قريبه ترك المعتقلين ولم يتحدث عن قضيتهم .. هنا الامتحان لا نريد جعجعة من خلف الشاشة ووأد لأي خطوة فيها خير للمعتقلين.اتركوا الناس يقدمون الطريقة المناسبة والله المطلع على السرائر سبحانه .. أنا على يقين أن هناك من لا تعجبه بعض المبادرات الجادة .. لأنه لا يرغب بأن يُغلق هذا الملف لأغراض وأهداف ممن لا يريدون الخير نعم ممن لا يريدون الخير لهذه البلاد ويريدون أن تبقى الأوضاع متوترة .. وأن يبقى هذا الملف عالق بدون حلول وأقسم على ذلك نعم سجن  المعتقلين بدون تطبيق النظام  ظلم وهناك من هو مظلوم  واعرفهم وقابلتهم ولكن لا تمنعون أي شخص يريد الخير لهؤلاء  من ناصر المعتقلين بالدعاء فهو قدم شيء لهم لأن هذا أقل ما يقدمه لهم .. فما بالك بمن يسعى إلى قضيتهم بالطريقة التي يستطيع ألا يشكر  أما بشأني فلا أحد يزايد عليّ في مواقفي لأني أتشرف بها وأعلن ذلك ولا أستحي من ذكره عندما أُظلم فمن حقي أن أدافع عن نفسي وتاريخي يشهد بمواقفي مع أهالي المعتقلين,منها ماهو مُعلن وغير مُعلن..ومن الله أرجو القبول ولا أنتظر ثناءً ولا مكافأة من أحد وأما عن لجينيات فقد كتبنا أكثر من مرة  وقدمنا عبرها ما نستطيع من حلول ..وآخرها موضوع حاكموهم أو أطلقوهم ..
http://t.co/r73d4CH7

وأخيراً : لم أرغب أن أقول هذا الكلام خاصة عن نفسي ولكن اضطررت لأني ظلمت كثيرا حتى ممن شفعت لهم بمجرد أني قصرت أو نسيت أ و انشغلت يبقى أني إنسان قصرت كثيرا مع البعض واعترف بذلك .. لأني فعلت ما استطيع أو لم يساعدني التواصل معهم لأي ظرف  أو سبب خاص .. 
ما كتبته هو اجتهاد مني قابل للنقد وصدري مفتوح للجميع ولا ازعل من أي نقد مؤدب لا يكون تجريح أو تجني أو ظلم بغير وجه حق ..  والسلام  .


كتبه : أبو لُجين إبراهيم 
المشرف على موقع لُجينيات