د.سعد بوسمري المطيري
@Dr_SaadBusamri - Tweeted on 9th August 2012 20:54
الدوائر المشبوهة

اجتمعت الحكومة المغرورة المتكبرة المتغطرسة مع عدد من الفقهاء والخبراء والمتمصلحين الدستوريين والذين أقروا بالاجماع بعيدا عن الحكمة والصواب والتوجيه !!!, بتحطيم جميع الضمانات الدستورية وانتهاك الحقوق الشعبية وادخال البلد في دهاليز الفوضى والظلام حيث تتفجر ينابيع الشر وينتشر اللصوص ونرى الأشباح ! تحت دعاية وشعار أن قانون الانتخاب بشكله الحالي يتضمن شبهة دستورية قد تعرضه لطعون كثيرة في توزيع الناخبين كطعون الصفاء المخطط له من قبل الحكومة ! ويالها من مبررات معتبرة وفي غاية المكر والدهاء ، والسؤال المحير هل كانوا حماة الحكومة وأصحاب الصحوة الدستورية متواجدين في بداية اقرار الدوائر الخمس أم مسافرين أو في غفوة حكومية حتى ظهور النتائج !

وبالتالي لجأت الحكومة الى الطعن في قانون الدوائر الانتخابية لدى المحكمة الدستورية المسكينة التي تسعى الحكومة بتلطيخ تاريخها بسواد تاريخ الحكومة الحمقاء التي تتفنن في الفهلوة والتنطيط على الدستور و القوانين حتى تحصن قانون الانتخاب واحترام الارادة الشعبية من الأفشال مره اخرى!!!.

وان كان توزيع الناخبين في الدوائر الخمس أمر يستحق الوقوف عليه وايجاد حل لرفع المظلمة عنه  بصدق نواية دون خيوط العنكبوت ! يكون بالمزيد من المكتسبات والحصانات الي دائرة الامل والاصلاح الدائرة الواحده وليس بتفتيت الارادة الشعبية وتمزيق ممثيلها ولي العناق .

ومن شدة حرص الحكومة وغباء مستشارينها الفاحش نسيت انها تمثل افراد الشعب وأجيرة لخدمتهم وبالتالي كان يجب عليها ان تذهب الي الشعب وتستقي من أراءه في حالة غياب البرلمان وعدم صبرها على فحولة المجلس السابق ,اذا كانت فعلا جادة في حماية الشعب ومصالحة , لا ان تجتمع مع من يمثلون رأي السلطة ورغباتها , ويالها من عبقرية شيطانية في تمرير ارادة السلطة وبعثرة الرأي العام والقوى الشعبية التي دائما تغيب حظوتها ولا توظف في أهم مصالح البلد وحماية افراده عندما تعرضت شريحة عريضة من الشعب الي الاذي المعنوي وامتهان الكرامات دون تحرك جاد يرد للشعب كرامته واحترامه واين هم من أزمات خطيرة كالصحة والاسكان والتعليم والخ ،  ونصيحة لمن يشور الي الحكومة باسقاط القروض حتى نرضى ونصمت عن تعديل الدوائر نود أن نبلغه أن الشعب الكويتي لا يشترى بالدنانير كالنعاج , وستسقط القروض بارادة الشعب رغم عن انف الحكومة بالعدل والمساواة مع كل فرد من أفراد الشعب الكويتي حتى ينعم كل مواطن بخيرات أرضة .

ورسالتنا التي يجب أن تصل الي الحكومة واصحاب القرار, يجب ان تحترم ارادة الشعب والتمترس وراء المحكمة الدستورية أمر مرفوض يترتب عليه ضرر بليغ تهتز فيه ثقة المجتمع بمؤسساته وتكون موضع للكراهية بصنع قوانين الاجبار والاكراه وفرض القيود الدستورية المصطنعة لتمرير مصالح السلطة  بدلا من الاقناع وسماع الرأي العام للشعب ولذلك الخروج الي ساحة الارادة أصبح واجباً وطنياً ليس لخدمة مصالح معينه من المعارضة بل من أجل الكويت وحقوق الشعب وحماية مؤسساته وسنحطم كل قيد دستوري مشتبه به ضد الشعب ومصالحه { إِنَّمَا تُجْزَوْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ }   .

د. سعد بوسمري

Twitter.com/dr_saadbusamri